مشاركة ونجاح كبير لمنافسات الناشئين في بطولة فخر الأجيال للصيد بالصقور

|   الأخبار الصحفية
1-27

دبي، 11 فبراير 2018: تحولت منافسات الناشئين إلى احتفالية رياضية تراثية عائلية في أجواء أنيقة صاحبها نجاح كبير على صعيد التنافس في الأشواط وحجم المشاركة الذي بلغ 156 متسابقاً في فئة الناشئين، وذلك في النسخة السادسة من بطولة فخر الأجيال للصيد بالصقور، التي ينظمها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث وتعد ثاني أضخم بطولات هذا الموسم وستتواصل حتى يوم 16 فبراير الجاري في منطقة الروية في دبي.

حضر المنافسات وشارك بتتويج الأبطال سعادة عبدالله حمدان بن دلموك الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، والسيد/ راشد مبارك بن مرخان، نائب الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، والسيد/ محمد عبد الله بن دلموك، مدير إدارة الدعم المؤسسي في المركز وسويدان بن دميثان، رئيس اللجنة المنظمة وعدد كبير من المسؤولين في المركز.

وأشاد سعادة عبدالله حمدان بن دلموك الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، بالتجاوب والمشاركة الواسعة في منافسات الناشئين، موضحا أن بطولات فزاع للصيد بالصقور ساهمت بإيصال الرسالة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد بن سعيد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وتحقيق الأهداف المنشودة لها والمتمثلة في تعزيز هذا المورث الشعبي وتنشأة أجيال متعاقبة متمكنة من صون تراثها.

من جهته أوضح السيد راشد مبارك بن مرخان، نائب الرئيس التنفيذي في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، أن المنافسات في الأشواط بقيت كما هي على صعيد آلية القيام بعملية الهدد اوالدعو، لكن المركز قام في السنوات الماضية بتقديم الخدمات وتطوير المحيط الخاص بإقامة هذه البطولات عبر تعزيز آلية ضبط توقيت الطيور وفق معايير تضمن السرعة والدقة والشفافية للمشاركين، إلى جانب تعزيز واختزال الزمن في تسجيل الطيور ووضع التعليمات واللوائح التي تضمن تطبيق القوانين وبالتالي المساهمة في زيادة مستوى المنافسة والرغبة في تحقيق الفوز لدى المشاركين، وبالنهاية فإن الفائز الحقيقي هو هذه الرياضات التراثية التي تجمع أبناء الوطن تحت مظلة صون التراث.

الفائزون

وعلى صعيد نتائج المنافسات، حقق عبيد أحمد خليفة بودهوم المركز الأول في شوط جير تبع – السيارة، بواسطة الطير “تي 96” الذي قطع المسافة بزمن بلغ 18.204 ثانية، وجاء بالمركز الثاني أحمد راشد الكتبي بواسطة “لهب” بزمن 18.853 ثانية، وبالمركز الثالث حمدان خليفة الكندي بواسطة “مدريد 32” بزمن 18.872 ثانية.

وكسب مبارك راشد الكندي المراكز الثلاث الأولى في سباق جير تبع – النقدي، بواسطة “تي 16” الذي سجل 19.194 ثانية، و”133” الذي حقق 19.335 ثانية، و”تي 65” الذي حقق 19.414ثانية.

كما كسب مبارك راشد الكندي المركز الأول في شوط تبع وحش – السيارة، بواسطة “شمه” الذي حقق زمنا وقدره 20.716 ثانية، وجاء ثانيا حمد راشد بن الشيخ مجرن الكندي بواسطة “54” الذي حقق زمنا وقدره 20.743 ثانية، وبالمركز الثالث مبارك راشد الكندي بواسطة “مبارك” بزمن 20.827 ثانية.

ونال سلطان حمد بن الشيخ مجرن الكندي المركز الأول في شوط تبع وحش – النقدي، بواسطة الطير “راشد” بزمن 21.455 ثانية، وجاء ثانيا مبارك راشد الكندي بواسطة “حليان” بزمن 21.487 ثانية، ثم خالد مروان بن الشيخ مجرن الكندي، بواسطة “288” بزمن 22.006 ثانية.

أحمد بن محمد بن حشر آل مكتوم

حضر جانبا من المنافسات الشيخ أحمد بن محمد بن حشر آل مكتوم، الذي اصطحب نجله محمد للمشاركة في منافسات الناشئين، وأشاد البطل الإماراتي المتوج بالميدالية الذهبية الأولى والوحيدة لدولة الإمارات في دورات الألعاب الأولمبية، بما تقدمه هذه البطولة من إضافة للرياضات التراثية، وقال: بفضل بطولات فزاع للصيد بالصقور، فإننا أصحبنا نرى أجيالا جديدة تمارس هذه الرياضات التراثية وتغير المتعارف عليه باقتصارها على عائلات معينة، حيث نرى حاليا أهل البحر يمارسونها أيضا.

وأضاف: الرياضات التراثية مهمة وذلك على خطى الألعاب التنافسية وأيضا المجالات العلمية، وبالتالي يجب على الأهل تشجيع أبنائهم على عدم التعلق بالآيباد والأجهزة المحمولة ولكن العمل على موازنه هذه التطورات التكنولوجية عبر تحفيزهم على ممارسة هذه الرياضات التراثية، وأيضا الرياضات التنافسية التي تعتبر الوسيلة الأهم لرفع راية الدولة في المحافل الخارجية.

وكشف نجله محمد، إنه متعلق حاليا بممارسة رياضة الصيد بالصقور، إلى جانب ممارسته رياضة الرماية وركوب الدراجات أيضا، وإنه يسعد كثيرا بهذا النوع من الرياضات التراثية ويحرص دائما على ترتيب برنامجه اليومي لمواكبة التدريبات عقب نهاية الدوام المدرسي والقيام بهذه الأنشطة تباعا.

مبارك راشد الكندي

عبر مبارك راشد الكندي، عن سعادته بتحقيق أفضل النتائج في بطولة الناشئين، موضحا إنه توقع التواجد في المراكز الأولى وسبق له الفوز بعدة أشواط خلال مشاركاته السابقة، حيث أن الناشئ البالغ من العمر 13 عاما، متعلق بهذه الرياضة منذ نعومة أظافره.

وأعدا مبارك الفضل لأخيه وأسرته في دعمه لممارسة رياضة الصيد بالصقور، إلى جانب منحه كافة الوسائل اللازمة من أجل التنافس وتعلم جميع التقنيات الخاصة بالتدريب والتنافس.

سلطان حمد بن مجرن الكندي

كشف سلطان حمد بن مجرن الكندي البالغ من العمر 10 سنوات، أن تسمية طيره بإسم “راشد” الذي حقق به المركز الأول، جاءت على اسم شقيقه الصغير راشد، حيث كان يتطلع أن يحقق هذا الفوز ويشاركه إياه عقب ذلك، موضحا أنه يمارس رياضة الجري أيضا في المدرسة ويشارك في السباقات لكن لم يحالفه الحظ بالفوز هناك على عكس رياضة الصيد بالصقور التي يحقق فيها الفوز بالمراكز الأولى أكثر من مرة في مشاركاته دائما.

يذكر أنّ الرعاة الرسميين لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، هم الطاير للسيارات ولاندروفر ومطارات دبي وعبد الواحد الرستماني (العربية للسيارات) والقرية العالمية وإذاعة الأولى.

Last editted on 12th February, 2018 at 13:34