بطولة‭ ‬فزاع‭ ‬للصيد‭ ‬بالصقور‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

تمتاز رياضة الصيد بالصقور بأنها البطولة التراثية الأكثر شهرة وتحظى برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد بن سعيد آل مكتوم. اكتسبت خلال السنوات الماضية إقبالاً جماهيرياً واسعاً مما دفع باللجنة المنظمة إلى زيادة قيمة وعدد الجوائز المخصصة لها، حتى أصبحت الأبرز والأغلى على صعيد الرياضات التراثية.

وتعد رياضة الصيد بالصقور، أو ما يعرف محلياً بالقنص، من الرياضات المحببة في دولة الإمارات العربية المتحدة وجزءاً لا يتجزأ من تراث عميق يمتد إلى مئات السنين. عرف العرب الصيد بالصقور منذ القدم ويشكل جانباً مهماً من حضارتهم. مارسها الإنسان بغرض الحصول على قوته اليومي إلى جانب ممارسته لها كرياضة وهواية في بعض بقاع العالم الأخرى.

أثبتت الحفريات والنصوص والسجلات التاريخية أن رياضة الصيد بالصقور ظهرت مع بداية الحضارة  الإنسانية. كما عرفت في المنطقة العربية ومنطقة الخليج العربي على وجه الخصوص منذ نحو 7000 سنة. انتشرت بعد ذلك ظاهرة الصقارة من خلال الفتوحات الإسلامية لدى الشعوب والأمم الأخرى مثل مناطق آسيا الشرقية والصين ومن ثم اليابان وكوريا. وقد كانت تمارس الصقارة في كل من أوروبا وأمريكا الشمالية وعرفت بكونها إحدى أنبل رياضات الصيد في تاريخ البشرية.

يبدأ موسم الصيد بالصقور في دول الخليج العربي في فصل الخريف حينما تبدأ طيور الحباري بالهجرة إلى مواطن تكاثرها في أواخر سبتمبر وأوائل أكتوبر وينتهي في شهر مارس، مع بداية فصل الصيف الحار

وكان الصقارون العرب يصطادون بصقورهم، التي عادةً ما يأسرونها خلال مرورها بشبه الجزيرة العربية في بداية فصل الشتاء في طريق هجرتها جنوباً. يستخدم هؤلاء الصقارون جل المهارات وفنون الصيد لترويض طائر الصقر ليصبح صياداً ماهراً ومرافقاً جيداً في غضون أيام معدودة. ومع انتهاء موسم الصيد يتم إطلاق سراح الصقور في البرية مرة أخرى. مورست هذه الرياضة في الماضي مشياً على الأرجل أو على المطايا وكان الصيد متوفراً في مناطق قريبة. يذهب الصقارة إلى مسافات بعيدة وخارج الحدود وذلك بسبب قلة طرائد الصيد في الوقت الراهن.

تتنوع الصقور وأهمها الصقر الحر الذي عرفه العرب قبل غيرهم . ويطلق اسم « الحر » على مجموعة من الصقور التي تجتمع فيها صفات معينة ولكنها تتفاوت في حجمها وألوانها وقدراتها. اشتهر الصقر الحر وذاع صيته بين عرب شبه الجزيرة العربية ومن أهم أنواعه الشنغاري، السنياري، الأبيض، الأدهم، الصافي، الجرودي، الأحمر، الأخضر، الاشقر، والشاهين .